منتدي نجوم الكشافة
منتديات نجوم الكشافة ترحب بك زائراً أو عضوا

إذا كانت هذه هي زيارتك الأولى أضغط ( التسجيل )

وإذا كنت مشترك معنا إضغط ( دخول )

كيف نواجهه مرحله ما بعد الاهانه ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف نواجهه مرحله ما بعد الاهانه ؟

مُساهمة من طرف أيمن عبد القوى الأعلامى في السبت 07 نوفمبر 2009, 10:40 pm

كيف نواجهه مرحله ما بعد الاهانه ؟

من منا لم يتعرض في حياته المهنية لبعض المواقف الصعبة، أو ربما المهينة التي تتركه أياماً غارقاً في الغضب والقهر، مفتشاً عن سبل استعادته لكرامته وإعادة تلميع صورته من جديد أمام كلّ من كان شاهداً على ما حصل؟ للتعامل مع ظروف كهذه ينبغي التحلّي بالكثير من الشجاعة وقوّة الإرادة والصبر، ومعرفة كيفية عبور مختلف المراحل التي تقود نحو استعادة الثقة بالذات وتلميع الصورة بسلاسة ومن دون أضرار.

هذه الأمور تحدث في المؤسسات الصغرى والكبرى، وفي أماكن العمل كلها. وقد تأتي الإهانة من مدير أو من رئيس أو حتى من زميل، فتترك أثرها البالغ في نفس من كان هدفاً لها.

الشعور الأولي:

لدى التعرّض لإهانة ما، نادراً ما تستوعبين ما يحدث في اللحظات الأولى، فتقفين عاجزة عن الكلام غير مصدقة ما يحدث، ثم لا يلبث أن ينتابك شعور مذهل بالخجل، سيما إذا كان ثمة شهود على ما حدث، وتتمنين حينئذٍ لو أن الأرض تنشق وتبتلعك، قبل أن يتحوّل خجلك هذا الى نوبة غضب تفجّرينها في وجه الآخر إذا كان زميلاً، أو تكبتينها داخلك وتسيطرين عليها مرغمة إذا كان الآخر مديراً أو رئيساً.

دفن الرأس في الرمال:

في مرحلة لاحقة تسعين الى تجنّب كل من حولك، وهم بدورهم يسعون الى تجنّبك، وقد تشعرين لفترة أنك محط تعليقاتهم وأن نظراتهم تلاحقك كيفما اتجهت، حتى وإن لم يكن ذلك صحيحاً. وهنا تسعين الى تبرير موقفك وكسب المؤيدين لقضيتك، فتتجه طاقتك كلها في هذه المرحلة الى تكرار شرح الوضع والظروف المرافقة والأسباب وإعلان الموقف.. بينما يتوجب عليك العمل في اتجاه آخر لإثبات قيمتك وفاعليتك في العمل، وإصلاح ما كان ربما السبب في حصول ما حصل، ولتتمكني بالتالي من تخطيه بثقة.

تصحيح ما يمكن تصحيحه:

بعد أيام عدّة لا يعود أحد من المحيطين بك مهتماً بالموضوع سواك. لذلك من غير المفيد محاولة إبقائه مدار جدل من جديد. والأفضل هنا أن تنكبّي على دراسة الأسباب التي أدت الى هذه الإهانة: هل سببها تقصير منك، أم سوء تصرف، أم أنها صادرة عن شخص لم يستطع تمالك نفسه وتسبّب لك بإهانة مجانية لم يكن لك أي دخل فيها؟ وهنا عليك أن تكوني صادقة حقاً مع نفسك، فلا تجدي لنفسك أعذاراً ولا تبرري لغيرك تصرفه، بل عليك محاولة الوصول الى الأسباب الحقيقية لما حصل، فإذا كان ثمة خطأ صادر عنك واستدعى ردّ فعل، فيمكنك بكل بساطة أن تسعي الى إصلاحه وأن تُفهمي الآخر أن ردّ فعله جاء قوياً وجارحاً، في حين كان يمكن تفادي ذلك بحوار هادئ يؤدي الى تصحيح الخطأ من دون ضجة أو إثارة.

بعد ذلك يمكنك أن تُعلمي الجميع أنك آسفة على الخطأ، وأنك صححته بقدر الإمكان. وبعد التصحيح يمكنك أن تطلبي بجرأة ممن تسبّب بإهانتك أن يساهم معك في إجلاء الصورة أمام الآخرين لأنك تستحقين ذلك، أما إذا لم يكن ثمة خطأ منك، وكان الآخر هو المسبّب الرئيسي للإهانة، فعندها يمكنك أن تواجهيه بجرأة إنما بهدوء، طالبة منه تقديم اعتذار أمام الشهود الذين كانوا حاضرين في حال كان زميلاً، أو ردّ اعتبارك بطريقة ما في حال كان رئيساً أو مديراً، ولا يمكنه إبداء اعتذار مباشر.

الأخبار الجيدة تمحو الذكريات السيئة:

أخيراً تأكدي بأن أفضل طريقة لتخطي ما حدث وجعل الآخرين ينسونه بدورهم، القيام بعمل جيد وإنجاز باهر يسلّط الضوء على قدراتك ومواهبك، ويظهر للجميع حقيقتك، وما أنت قادرة عليه، لكن هنا عليك الحذر من محاولة تغطية ما حدث باعتماد اللطف المبالغ فيه مع الآخرين في محاولة لاستمالتهم، لأنك بذلك لا تكسبين تقديرهم، بل شفقتهم!

طلبات كثيرة... حظوظ قليلة

أثناء بحثك عن وظيفة قد تقوم بإرسال نسخات عن سيرتك الذاتية (c.v) بشكل عشوائي الى جميع عناوين المؤسسات والشركات التي تعرفها. لكن ذلك ليس بالأمر الصائب، إذ إن معظم تلك الطلبات سيذهب سدى، ما لم تتابع بجدية ومواظبة الاستعلام عمّا آل إليه طلبك، وإذا ما كانت سيرتك الذاتية قد وصلت حقاً الى أيدي الأشخاص المهتمين بموضوع التوظيف، وفي حال إرسالك لعدد كبير من الطلبات عشوائياً لن يعود بإمكانك متابعة مصير الطلب، وبذلك تكون ربما قد فوتّ على نفسك فرصة الحصول على وظيفة. لذلك اختر عدداً محدداً من الشركات، وسجّل على مفكرة خاصة اسم الشركة وأرقام هواتفها، وتاريخ إرسال طلبك إليها واسم الشخص المسؤول الذي وجّهت الطلب باسمه... حتى يتسنى لك متابعة مصير الطلب عن كثب.

حوّل الإزعاج الى فائدة!

في العمل أنت مضطر الى التعامل مع أشخاص لا تحبهم، بل ويزعجك وجودهم لسبب أو لآخر، فتشعر في حضرتهم بأنك متضايق، وعلى غير طبيعتك المعهودة، وهذا الأمر غالباً ما يسبّب لك التوتر، وقد يدفع بك الى ارتكاب أخطاء في عملك.

لذلك ينبغي عليك أن تتعلم كيف تتعامل مع الشخص الذي يزعجك بشكل مختلف عمّا اعتدت عليه. إبدأ أولاً بطرح هذه الأسئلة على نفسك: لماذا هذا الشخص يزعجني؟ هل لأنه يعكس لي أشياء عن نفسي لا أحبّ رؤيتها؟ هل يزعجني مثلاً لأنه أكثر نجاحاً مني، أو لأنه يبدو أكثر حظاً أو شباباً؟ أم لأنه قادر على القيام بأشياء لا أجرؤ على القيام بها؟ أم يزعجني لأنني لم أعرف منذ البداية كيف أتصرف معه، وتركت له حرية اجتياح مساحاتي الخاصة؟ هل أنزعج منه لأنه يذكّرني بشخص أساء إلي سابقاً؟

وحين تجيب عن هذه الأسئلة يصبح حلّ المشكلة بين يديك، فلا تعود الكرة في ملعبه يتحكّم بها كما يشاء، بل في ملعبك وتصبح قادراً على ضبط التعامل مع ما يزعجك فيه، وربما الإفادة منه، فإذا كانت طريقته في الكلام المباشر هي التي تزعجك لأنك لست معتاداً عليها، حاول أن تتعلم من هذه الطريقة لتتمكن بدورك من اللجوء إليها عند الحاجة، وإذا كانت طريقته في اجتذاب الاهتمام من حوله هي ما يزعجك، تحرَّ عما يجذب الآخرين إليه... وهكذا يصبح الشخص المزعج مصدر فائدة لك عوض أن يكون مصدر توتر

"قيادة" الثرثرة!

أحد الزملاء يظن أنه يعرف كل شيء، وأنه ضليع في المواضيع كافة، فيبدي رأيه في جميع الأمور موجّهاً ملاحظاته حول أي تفصيل... لا شك أنه أمر مزعج لمن حوله ولك. حتى تتجنب الاستماع الى كل ما لديه، اسع دائماً الى الإفادة من معلوماته من خلال توجيه الكلام نحو مواضيع تهمك، وهكذا يمكنك أن تتعلم منه أشياء تفيدك حقاً، الى أن تتمكن من الهرب، وإيكال مهمة الاستماع الى شخص آخر!


التوقيــــع

avatar
أيمن عبد القوى الأعلامى
عضو حديد
عضو حديد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى